٥ خطوات أساسية لإصلاح وترميم الخرسانة

تعتبر الخرسانة المسلحة من مواد البناء المتينة وتوفر عمر خدمة (تشغيل أو استخدام) طويل إذا تم خلطها وتصنيعها بشكل صحيح وتم صبها في موقع البناء باتباع المواصفات المعتمدة.


في الوقت الحاضر، يوجد العديد من المنازل الخرسانية عمرها الخدمي يفوق ٢٠ إلى ٣٠ عام، وتحتاج إلى عمليات الترميم والإصلاح.


بشكل عام، يحتاج المنزل الخرساني إلى صيانة أو إصلاحات دورية للحفاظ على عمرها الافتراضي. ليس فقط بسبب تقدم عمر المنزل، ولكن في بعض الأحيان قد يكون هناك تأثير سلبي على متانة وسلامة المنازل الخرسانية لأسباب أخرى.


على سبيل المثال، تأثير الأحوال الجوية السيئة، التعشيش، التآكل - التفتت، تآكل وصدأ حديد التسليح، تأثيرات المواد الكيميائية، الكربنة، الشروخ، عيوب التصميم والبناء، إلخ. في مثل هذه الحالات، يصبح من الضروري إصلاح وترميم الخرسانة واجب في أقرب وقت ممكن.


كثير من الناس لا يعرفون كيفية فحص الخرسانة أو ما هو الإجراء الصحيح للقيام به عند ترميم المباني الخرسانية. فيما يلي الخطوات المفيدة لإصلاح الخرسانة.


٥ خطوات أساسية لإصلاح وترميم الخرسانة


ما هي خطوات ترميم الخرسانة بوجه عام؟


هذه خمسة خطوات أساسية يجب اتباعها عند القيام بأعمال الترميم والإصلاح في المباني الخرسانية:


١- تحديد سبب الضرر في الخرسانة


أهم خطوة في إصلاح وترميم الخرسانة المتدهورة هي تحديد سبب الضرر. إن معرفة السبب الدقيق والرئيسي للضرر ومعالجة هذه الأسباب أو إزالتها فقط سيساعد بالتأكيد في الحفاظ على جودة أعمال الإصلاح لفترة أطول. إذا حاولنا إصلاح الخرسانة دون معرفة سبب الضرر ومعالجته من البداية، فقد يفشل الإصلاح ويظهر الضرر مرة أخرى لنفس السبب، وسيؤدي ذلك إلى إهدار الجهد والمال.


يجب عليك تحديد إذا ما كان هناك تأثير من التجميد والذوبان، والتعشيش، والصدأ أو التآكل، والحمل الزائد على الهيكل أو تشققات أو تشظي للخرسانة، وما إلى ذلك من خلال الفحص بالعين المجردة في البداية.


في بعض الحالات، من المستحيل العثور على الأسباب الصحيحة للأضرار التي لحقت بالخرسانة دون إجراء الاختبارات المعتمدة. مثل كربنة الخرسانة، الهجوم الكيميائي على الخرسانة، تفاعل الركام القلوي في الخرسانة، إلخ. في هذه الحالة، اتصل بمهندس إنشائي متمرس أو خبراء إصلاح معتمدين لإجراء مثل هذه الاختبارات على الخرسانة.


يرجى ملاحظة أنه في معظم الأحيان، قد يكون هناك أكثر من سبب لحدوث ضرر معين، وعليك اكتشاف ومعالجة كل شيء، وإلا سيفشل الإصلاح.


٢- تقييم مدى وشدة الضرر في الخرسانة


تتمثل الخطوة الثانية في إصلاح الخرسانة في تقييم مدى الضرر وشدته، وهذا ما يعني حجم الضرر الذي لحق بهذه الخرسانة وكيف سيؤثر هذا الضرر على عمر خدمة الخرسانة واستخدامها في المستقبل. بمعنى آخر، استكشاف وتحديد قيمة القوة أو المقاومة التي فقدتها.


يعد "اختبار صوت الخرسانة" أحد أكثر الأساليب شيوعًا وسهولة في تقييم الأضرار التي قد تلحق بالخرسانة. في اختبار صوت الخرسانة، يتم الضرب بمطرقة أو بجسم معدني كبير على سطح الخرسانة. إذا كان صوت الضربة هو صوت رنين مميز (رنان)، فإن الخرسانة تكون متينة، وإذا كان صوت الضربة أجوفًا أو باهتًا (مطبل)، فهذا يشير إلى أن الخرسانة مفككة أو بها ضعف (الخرسانة الرديئة) وتحتاج إلى الإصلاح في أقرب وقت ممكن.



هناك العديد من الاختبارات غير المتلفة التي تستخدم لتقييم الضرر في الخرسانة. فيما يلي قائمة بالاختبارات غير المسببة للتلف والتي يستخدمها الخبراء لتقييم متانة أو تلف الخرسانة.


  • اختبار المطرقة الارتدادية (مطرقة شميدت).
  • اختبار الموجات فوق الصوتية
  • اختبار الكربنة
  • اختبار محتوى الكلوريد


ليست كل الخرسانات بحاجة إلى الإصلاح الفوري. إذا كان الضرر الذي لحق بالخرسانة يؤثر على سلامة المنزل أو يقلل من إمكانية الخدمة المستقبلية للمنزل، فإن الإصلاح مطلوب على الفور.


من الممكن أيضا تقليل معدل التدهور عن طريق القيام ببعض أعمال الصيانة والترميم الفورية بمجرد اكتشاف تلف الخرسانة في مرحلة مبكرة. وبالتالي، يمكننا القول أن أعمال الصيانة الدورية والمنتظمة للمنزل تقلل من تكلفة الإصلاح، وفي النهاية توفر المال أيضًا.



٣- التحضير قبل إصلاح الخرسانة


تعتبر إزالة الخرسانة التالفة أو الضعيفة خطوة مهمة لتحقيق الإصلاح المناسب. تتضمن هذه الخطوة قطع / نحت الخرسانة بالشكل المناسب، وإزالة الخرسانة السائبة، وتنظيف وطلاء حديد التسليح ووضع مواد الربط الجيدة، وتنظيف منطقة الإصلاح، والخطوة الهامة هي تطبيق عامل الترابط على السطح الخرساني القديم (لجعل الرابطة بين الخرسانة الحالية والجديدة قوية)، وتطبيق طريقة ومواد الإصلاح المختارة، ومعالجة السطح الذي تم إصلاحه وترميمه.


(أ) قطع الخرسانة بالشكل المناسب:


بشكل عام، يتم قطع الخرسانة القديمة أو الموجودة (الخرسانة التالفة) بشكل مناسب (أي مربع ، مستطيل ، إلخ) باستخدام جريندر أو مطرقة وأدوات إزميل.


(ب) إزالة الخرسانة السائبة:


لجعل الإصلاح دائمًا طويل الأمد ومعمرة، يجب أن تكون الرابطة بين الخرسانة الحالية (القديمة) والخرسانة الجديدة جيدة. إذا لم تتم إزالة الجزء التالف من الخرسانة القديمة بشكل كامل، فإن ذلك لن يسمح بعمل رابطة جيدة بين الخرسانة القديمة والجديدة.

اقرأ: كيفية ربط الخرسانة الجديدة بالخرسانة المتصلدة القديمة؟

ومن ثم فمن الضروري إزالة الخرسانة السائبة حتى عمق مناسب والذي يكون عنده الخرسانة الموجودة على السطح جيدة للربط. يمكن إزالة الخرسانة التالفة بمساعدة أدوات مثل المطرقة أو الفرشاة السلكية أو الإزميل أو مطرقة التقطيع الكهربائية الصغيرة أو القاطع، إلخ.


(ج) تنظيف وطلاء عامل الربط (مادة الربط) على حديد التسليح:


أثناء إزالة الخرسانة السائبة قد يتأثر حديد التسليح ويتطلب معالجة خاصة. بشكل عام، إذا تعرض حديد التسليح للتأثيرات لأكثر من ثلث المحيط، فيجب إزالة الخرسانة بالكامل من حول الفولاذ. ليس من الضروري تنظيف الفولاذ حتى حالة المعدن الأصلية، فقط قم بإزالة الأتربة والأوساخ التي تؤثر على الترابط بين مواد الإصلاح وحديد التسليح. في حالة تآكل الصلب، يجب الكشف عن السيخ وتنظيفه حتى النقطة التي لا يظهر عليها التآكل. إذا كان التسليح المتآكل غير كافٍ، (فقدان مساحة الفولاذ بسبب التآكل) يجب إزالة الأسياخ المتضررة، ويجب وضع حديد التسليح الجديد وفقًا للتصميم الإنشائي والمعايير. إذا كان الفولاذ مناسبًا، فقم بتنظيف حديد التسليح، وقم بتطبيق مزيل الصدأ على سطح حديد التسليح.


لقد ناقشنا بالفعل عدة موضوعات حول تآكل حديد التسليح ومنها:

أسباب تآكل حديد التسليح في الخرسانة وطرق الوقاية

إصلاح وترميم الخرسانة التالفة بسبب التآكل وصدأ حديد التسليح


ستجد تعريف التآكل، وكيف يحدث في الخرسانة، وما الذي يسبب التآكل، وكيفية العثور على تآكل الصلب في الخرسانة، وكيفية تحضير التسليح قبل القيام بإصلاح الخرسانة.


(د) تنظيف منطقة الإصلاح:


بعد تحضير حديد التسليح ، قم بتنظيف منطقة الإصلاح. قم بإزالة كل الأتربة أو الجسيمات السائبة من منطقة الإصلاح بمساعدة فرشاة سلكية أو فرشاة أو منفاخ هواء أو رذاذ ماء قوي. قم بإزالة جميع المواد الأخرى التي ستضعف الرابطة بين الخرسانة ومواد الإصلاح. عند الانتهاء من التنظيف، ضع عامل ربط آخر على سطح من الخرسانة القديمة لتكوين رابطة جيدة مع الخرسانة الجديدة. ضع عامل الترابط قبل ساعات قليلة من بدء صب الخرسانة الجديدة. حماية المنطقة من التلف حتى يتم تطبيق مواد الإصلاح ومعالجتها.


٤- اختيار مواد وطرق الإصلاح


بمجرد الانتهاء من الخطوات المذكورة أعلاه لإصلاح الخرسانة، يجب تحديد مواد الإصلاح وطريقة الإصلاح المناسبة. يجب اختيار مواد الإصلاح وطرق الإصلاح بناءً على تلف الخرسانة وحجم أعمال الإصلاح ووقت الانتهاء من أعمال الإصلاح وما إلى ذلك.



٥- معالجة أعمال الترميم والإصلاح


تتطلب مواد الإصلاح المختلفة ظروفًا مختلفة من المعالجة. يحدد مصنعو مواد الإصلاح دائمًا متطلبات المعالجة لتلك المواد المعينة في كتالوج المواد الخاص بهم. تتطلب بعض المواد معالجة مائية مكثفة، بينما قد يتطلب البعض الآخر معالجة أقل، ويحتاج البعض الآخر إلى الحماية دون التعرض للماء حتى تمام التصلب.


ضع في اعتبارك أن المعالجة غير الكافية أو غير المناسبة ستقلل من أداء مواد الإصلاح مما يقلل من متانة الخرسانة / الهيكل الذي تم إصلاحه. في نهاية المطاف، سوف تتضاعف التكلفة عند إعادة أعمال الإصلاح مرة أخرى. ومن ثم فمن الضروري القيام بالمعالجة المناسبة بعد إصلاح الخرسانة.


في الختام، من المهم اتباع الخطوات الخمس المذكورة أعلاه عند إصلاح عيوب الخرسانة الجديدة أو القديمة بشكل مناسب. على الرغم من استخدام أفضل الطرق والمواد المتاحة، إلا أن العديد من الإصلاحات قد تفشل. لذلك من الضروري استخدام نهج ثابت ومنتظم عند إصلاح وترميم الخرسانة.

اترك تعليق

يسعدنا أن نسمع منكم.

أحدث أقدم