القائمة الرئيسية

الصفحات

الرطوبة في المباني - آثار ومصادر وطرق منع الرطوبة

في السطور التالية سنناقش، أسباب الرطوبة، تأثيرات الرطوبة، مصادر الرطوبة مثل ارتفاع الرطوبة من تربة الأساس، والرطوبة من الجدران الخارجية، والرطوبة من أعلى الجدران، والرطوبة من التكثيف، والرطوبة من تسرب المياه. في النهاية نناقش ما هي طرق منع الرطوبة؟.

الرطوبة في المباني - آثار ومصادر وطرق منع الرطوبة


الرطوبة في المباني


أحد أهم المتطلبات الأساسية والهامة للمبنى هو أنه يجب أن يبقى جافًا معزول ومقاوم للرطوبة. إذا لم يتم استيفاء هذا الشرط، فمن المحتمل أن يصبح المبنى غير صحي للسكان وغير آمن من الناحية الهيكلية، لأن الرطوبة تسبب بيئة خصبة لتكاثر جراثيم أمراض معينة وتضعف الهيكل.

آثار الرطوبة على المباني


فيما يلي بعض آثار الرطوبة:

  • المبنى الرطب يخلق ظروفا غير صحية للسكان.
  • تضعف الهيكل الإنشائي وتعرض الحديد للصدأ.
  • تكوين بقع قبيحة تسمى مثل التزهير على سطح الجدران وسقوط طبقات التشطيب.
  • يتحلل الخشب بسرعة في المناخ الرطب لذلك فهي تؤثر على الأثاث.

مصادر الرطوبة في المباني


تقشر التشطيبات بسبب الرطوبة

الأسباب المختلفة المسؤولة عن التسبب بالرطوبة في المبنى هي كما يلي:

ارتفاع الرطوبة من تربة الأساس


بسبب وجود رطوبة في تربة الأساس، الموجودة تحت منسوب الدور الأرضي، وترتفع هذه الرطوبة من خلال طبقات الأساس بسبب الخاصية الشعرية إلى داخل المبنى.
بقع الرطوبة


من الجدران الخارجية

إذا كانت أسطح الجدران الخارجية معرضة لسقوط أمطار غزيرة، أو إذا لم تكن معزولة ومحمية بشكل صحيح، فسوف تتسرب المياه وتسبب الرطوبة في المبنى.

أعلى الجدران من الأسطح

تصبح البلاطة العلوية والسواتر العلوية والجدران (الوارش) أيضًا مصدرًا للرطوبة حيث تنزل مياه الأمطار من السطح إلى الجدران السفلية بسبب عدم وجود عازل مائي وكمر مقلوب وتسبب الرطوبة في المبنى.

التكثيف (التكثف)

عندما يتم تبريد الهواء الرطب الدافئ، يحدث التكثيف. بسبب التكثيف، تتكون الرطوبة على الجدران والأرضيات والأسقف وتسبب الرطوبة في المبنى.

التسريبات

عندما يحدث خلل في منظومة الصرف أو التغذية بالمياه فإن المياه المسربة حتما ستسبب ظهور الرطوبة في المباني.


منع الرطوبة في المباني


فيما يلي العلاجات اللازمة لجعل المبنى مقاومًا للرطوبة:

اقرأ أكثر عن العزل المائي: العزل المائي فوائد وأنواع وأضرار إهماله

  • من خلال توفير طبقة من مادة مقاومة للرطوبة (عازل مائي) سفلي ، للتأكد من عدم ارتفاع الرطوبة من تربة التأسيس أسفل الدور الأرضي والاهتمام بوصلات الصرف.
  • عن طريق محارة الجدران الخارجية التي تتعرض لرياح المطر بواسطة مونة ​​الأسمنت، بحيث لا تتسرب مياه الأمطار فيها.
  • من خلال توفير أغلفة على الجزء العلوي من الجدران والسواتر (الوارش) أو عمل كمر مقلوب وعزل الأسطح. سيمنع هذا نزول الرطوبة من أعلى الجدران.
  • يجب أن يكون المبنى موجهًا بشكل صحيح بحيث، يجب أن تحتوي كل غرفة على تهوية كافية وتحصل على أشعة الشمس الكافية. (يعني التوجيه، وضع أو ترتيب الغرف والأجزاء المختلفة في المبنى بطريقة تجعل كل غرفة أو شقة تستفيد إلى أقصى حد من الضوء الطبيعي والهواء والشمس).
هل اعجبك الموضوع :
author-img
مهندس مهتم بعلوم الهندسة المختلفة وخاصة علم البناء والتشييد ونشر الوعي الهندسي. https://m.facebook.com/zahymar

تعليقات

التنقل السريع